افتتاح مركز بيت لحم التعلمي الإبداعي لإعادة استخدام مخلفات البيئة

2021-10-20 10:59:06
)

شارك نائب رئيس بلدية بيت لحم أ. حنا حنانيا يوم الثلاثاء الموافق 19/10/2021 في افتتاح مركز بيت لحم التعلمي الإبداعي لإعادة استخدام مخلفات البيئة، بحضور محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، والقنصل الإيطالي العام السيد جوزيبي فيديلي، ومدير الوكالة الايطالية للتعاون الإنمائي في القدس جوليلمو جوردانو، وممثل وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني، ونائب وكيل الوزارة للشؤون التعليمية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية أ. ثروت زيد، ومدير عام التعليم العام صادق الخضور، ومدير عام الصحة المدرسية د. إيهاب شكري، ومدير عام تربية بيت لحم أ.نسرين عمرو وممثلة مؤسسة RTM  في فلسطين ومنسقة المشاريع آنا تولدو، وممثلين عن الأسرة التربوية والشركاء والمؤسسات الوطنية والدولية.

وبالنيابة عن مجلس بلدية بيت لحم ألقى نائب رئيس بلدية بيت لحم أ.حنا حنانيا كلمة رحب فيها بالحضور، وأعرب عن فخره لفتح مثل هذه المراكز، وأكد على ضرورة توفير مرافق تعليمية لأبناءنا وبناتنا  ومنحهم كافة التسهيلات الممكنة من أجل صنع غد أفضل. وأيضاً شكر سعادة القنصل الإيطالي لدوره في تطوير العلاقات الفلسطينية الإيطالية بشكل عام وخاصة مع مدينة بيت لحم، وكذلك الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي الذين قاموا بتمويل هذا المشروع.

وبدوره، أكد اللواء كامل حميد على أهمية هذا المركز الذي يأتي تتويجاً لشراكة قوية بين فلسطين وإيطاليا، ويقدم نموذجاً حياً لهذه العلاقة التاريخية، داعياً إلى الاستثمار في التعليم والبناء على هذه الإنجازات التي تشكل مرتكزاً لتدعيم الدولة الفلسطينية المستقبلية.

من جانبه، أكد القنصل الإيطالي أهمية هذا المركز ومكانته الثقافية والتعليمية؛ حيث يعد مركزاً ليس فقط لإعادة الاستخدام؛ بل يؤسس لفكر نحو التخلص من مصطلح نفايات وتحويلها لموارد تعليمية مهمة، معبراً عن اعتزازه بالشراكة الفاعلة بين إيطاليا وفلسطين في العديد من القطاعات وفي مقدمتها التعليم.

بدوره، أشار أ.ثروت زيد إلى فكرة المركز الريادية؛ إذ يدعم الأطفال وينمي لديهم روح الانتماء للأرض والوطن ويعزز لديهم معنى المواطنة المسؤولة، واكتشاف المعرفة والحصول عليها بطرق عالمية جديدة خصوصاً في ظل الظروف التي يعاني منها أطفال فلسطين؛ نتيجة ممارسات الاحتلال، مثمناً دعم إيطاليا وشراكتها مع وزارة التربية منذ أعوام ومساهماتها في دعم مثل هذه المشاريع الريادية.

وتحدث جوردانو عن المركز واصفاً إياه بالمحفز والمثير للاهتمام؛ كمورد تعليمي يوظف بشكل إبداعي ويشجع على الاكتشاف واحترام القيم والحفاظ على الفضاء العام والأشياء المحيطة.

وفي كلمتها الترحيبية، أشادت الأستاذة نسرين عمرو بدور الوكالة الإيطالية الداعمة للمشروع النوعي والمهم في المحافظة، كما شكرت كل من أسهم في إنجاح هذا المشروع الحيوي، فيما تحدثت تولدو عن أهمية المشروع الذي يعتبر جسراً بين المجتمع والتعليم؛ وكذلك يربط بين إيطاليا وفلسطين؛ نظراً لدلالاته ومعانيه الثقافية والتربوية.

وتضمن الحفل، تقديم عرض تعريفي حول المركز قدمته المنسقة صفيناز العجوري، وقامت ميسرة المركز إكرام عدوان بالتعريف بمساحات المركز وآلية العمل فيه وتوضيح أهمية المواد وتسليط الضوء عليها بطريقة جذابة، كما تم زيارة مرافق روضة أطفال بيت لحم الحكومية، وتكريم الشركاء والمؤسسات الداعمة، وعرض دبكة شعبية لفرقة مدرسة بنات العودة الثانوية.

مباشر من ساحة المهد